منتديات المرجوجه

قمـــــــة الصرقعه
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» ابي الفله ابي الصرقعه
الأحد أغسطس 21, 2011 12:36 pm من طرف بويه مصرقعه

» موقع كامل من الالعاب
الخميس أغسطس 26, 2010 11:28 am من طرف كدوشه

» عـد لـ4 ولبس العضـو التاااج الذهب
الخميس أغسطس 26, 2010 11:13 am من طرف هلاليه لابسه الطاقيه

» ادخل وسو المطلوب بعشـــرة اريل
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 12:56 pm من طرف المنسم

» رحبو بي بس بدون ذبايح تكفون
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 12:42 pm من طرف المنسم

» ميلك شيك باالتوكيس..روووووعهـ..؟؟
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 9:35 am من طرف توته

» لاب توب شفاااااف
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 9:11 am من طرف توته

» لبس الـعــيد ..
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 9:00 am من طرف توته

» دوآليب مآ أدري وش تبي ^_^
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 8:54 am من طرف توته


شاطر | 
 

 أبو عصام في المتحف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
D_najah
عضو جديد


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: أبو عصام في المتحف   الخميس مايو 06, 2010 12:02 am

أبو عصام في المتحف

جلس أبو عصام معانقا قدح قهوته متأملا مسائه الذي حمل معه قمرا خجولا يرسل إشارات خفية تبعث السخرية في ديباجة الحياة، تلك التي تحمل بين طياتها حروف الأقلام على بيضاء غافلة عما يصيبها من حبر الأيام ، أيام يدور رحاها الأعمى غير ناظر لما يدوس تحته إن كان حنطة أو بقايا إنسان.



حصل على ما أراد فهو الآن حصل على وثيقة الإقامة في حارته العجوز مرة أخرى وطبق قرارات محكمة النفس بحذافيرها مع أن ذلك كان مجهدا جدا بالنسبة له، حيث انه لا مجال للخطأ أبدا هنا، فكل خطوة كان عليه حسابها جيدا وقياس مداها بالنسبة لمرحلة ما بعد العودة وانسجامها مع العالم الخاص.



كان مثقلا مجهدا من غبار الدهر الذي أضاف المزيد من أحماله على كتفيه، فدخل متحفه وتأمل ماضيه ليس بنظرة الندم ولكن بنظرة المتعلم منه،أعاد شريط ذكرياته كمن يتأمل القطع الثمينة في متحف، كل قطعة فيه لها قيمتها وتحكي تاريخ مرحلة زمنية غادرت بلا عودة وبقيت هي الشاهد على كلمات من مروا في تلك اللحظات الغابرة.



كان مقتنعا بأن الحياة معادلة صعبة معقدة الرموز تظهر الوجه الملائكي الذي يدعوك إلى التصرف بفطرة وهدوء لكنه بالمقابل كان لديه عنوان آخر مؤمن به، كان مقتنعا بالمقولة الهندية:

(يقولون إن الجروح تشفى بمرور الوقت..

ولكن هناك جروح تزداد ألما بمرور الوقت..)

هذه المقولة بالنسبة له كانت عنوانا ثابتا لا مجال فيه للنقاش، فما أفسده الزمن لا يعود ولكننا نضحك على أنفسنا ونعمل على تلاشيه أو تداركه أو نحاول إخفاء أثره علينا.



لقراءتها كاملة ...
http://www.najah.edu/?page=3134&news_id=5843
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبو عصام في المتحف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المرجوجه :: المنتديات الادبية :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: